قلبكـِ، فے رمضـ ღ ـان أين قلبــღـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قلبكـِ، فے رمضـ ღ ـان أين قلبــღـ

مُساهمة من طرف soso.boy في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 9:45 pm

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلا على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد :




نعم إنه قلبكِ يا أمة الله ..

نعم ،، لإنه قلبك .. محطُّ نظر الإله .. ومنبع العمل ومحركه وأصله وأساسه ..

المخاطب بأوامر الله جل وعلا :

(( إن الله لا ينظر إلى صوركم و أموالكم ، وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ))

فما هي حال قلبي وقلبك في أعز وأشرف زمان .. في رمضان ؟! ..

ولهذا أيتها الصائمة : هذه وقفة محاسبة مع النفس .. بل مع أعز شيء في النفس ..

مع ما بصلاحه صلاح العبد كله ، وما بفساده فساد الحال كله ..

وقفة مع ما هو أولى بالمحاسبة وأحرى بالوقفات الصادقة ، يقول صلى الله عليه وسلم :

(( ألا وإن في الجسد ... ) قال الحافظ ابن حجر - يرحمه الله تعالى - (( وخص القلب بذلك

لأنه أمير البدن ، وبصلاح الأمير تصلح الرعية ، وبفساده تفسد ، وفيه تنبيه على تعظيم قدر

القلب والحث على صلاحه والإشارة إلى أن لطيب الكسب أثراً فيه ))

ويقول صلى الله عليه وسلم (( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ))

ويقول الحسن (( داوِ قلبك ؛ فإن حاجة الله إلى العباد صلاح قلوبهم ولن تحب الله حتى تحب طاعته ))


أيتها الصائمة :


من عرف قلبه عرف ربه .. وكم جاهل بقلبه ونفسه ، والله يحول بين المرء وقلبه ..

قال ابن مسعود - رضي الله عنه - : هلك من لم يكن له قلب يعرف المعروف وينكر المنكر .

إذا لا بد في هذا من محاسبة تفض تغاليق الغفلة ، وتوقظ مشاعر الإقبال على الله في القلب

واللسان والجوارح جميعا .. من لم يظفر بذلك فحياته كلها والله هموم في هموم

وأفكار وغموم .. وآلام وحسرات ..

أيتها الأخت الصائمة :

إن في القلب فاقة وحاجة لا يسدها إلا الاقبال على الله ومحبته والإنابة إليه ،

ولا يلم شعثها إلا حفظ الجوارح ، واجتناب المحرمات ، واتقاء الشبهات ..



1- قلب تقيٌّ نفيٌّ فيه سراج منير .. قلب محشوٌّ بالإيمان ، ومليء بالنور الإيماني .

وقد انقشعت عنه حجب الهوى والشهوات ، وأقلعت عنه تلك الظلمات ،

مليء بالإشراق ولو اقترب الشيطان منه لحرقه ، وهذا هو قلب المؤمن .

.............

2- وقلب أغلف مظلم ؛ وذلك قلب الكافر : { وَقَالُواْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَل لَّعَنَهُمُ اللَّه بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَّا يُؤْمِنُونَ }البقرة88

وهذا القلب قد استراح الشيطان من إلقاء الوساوس فيه . ولهذا قيل لابن عباس - رضي الله عنهما - :

إن اليهود تزعم أنها لا توسوس في صلاتها ، قال : وما يفعل الشيطان في البيت الخرب ؟؟

................

3- قلب دخله نور الإيمان وألقي النور فيه ، ولكن عليه ظلمة من الشهوات وعواصف من الهوى ،

وللشيطان عليه إقبال وإدبار وبينه وبين الشيطان سجال ، فهو لما غلب عليه منهما ،

وقد قال الله تعالى في أقوام : هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ آل عمران167

.................

4- وقلب مر تكس منكوس ؛ فذلك قلب المنافق ، عرف ثم أنكر ، وأبصر ثم عمي :

مَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ النساء88

=.=.=.=

وفي القلوب قوتان :

قوة العلم : في إدراك الحق ومعرفته والتميز بينه وبين الباطل .

وقوة الإرادة والمحبة : في طلب الحق ومحبته وإيثاره على الباطل .

فمن لم يعرف الحق فهو ضال ، ومن عرفه وآثر غيره عليع فهو مغضوب عليه .

ومن عرفه واتبعه فهو المنعم عليه السالك صراط ربه المستقيم .

يقول ابن القيم - يرحمه الله - : وهذا موضع لا يفهمه إلا الألباء من الناس والعقلاء ،

ولا يعمل بمقتضاه إلا أهل الهمم العالية والنفوس الأبية الزكية .

إذا كان الأمر كذلك أيتها المحبة .. فاعلمي أن صاحبة القلب الحي تغدوا وتروح ..

وتمسي وتصبح وفي أعماقها حسٌّ ومحاسبة لدقات قلبها .. وبصر عينها ..

وسماع أذنها .. وحركة يدها ، وسير قدمها .

(( ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه .. كلما اقترب كلما اقترب من

ربه اقترب اقترب الله منه (( من تقرب إليَّ شبرا تقربت إليه ذراعا ))

فهو لا يزال رابحاً من ربه أفضل مما قدم يعيش حياة لا تشبه ما الناس فيه من أنواع الحياة .. .



صائمون قائمون .. خاشعون قانتون .. شاكرون على النعماء .. صابرون في البأساء ..

اجتمع لهم حسن المعرفة مع صدق الادب .. هم البريئة ايديهم ، الطاهرة صدورهم..

كسروا حظوظ النفس ، وقطعوا الاطماع في أهل الدنيا جاء في صحيح مسلم من حديث

ابي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

" يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير " هذه حياة القلوب وهذه بعض آثارها..



فلا تتأثر بمواعظ ... ولا تستفزها النذر ولا توقظها العبر .. أين الحياة في قلوب عرفت الله ولم تؤد حقه ؟

زعمت حب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتركت سنته يريدون الجنة ولم يعملوا لها زز ويخافون من

النار ولم يتقوها .. رب امرئ من هؤلاء أطلق بصره في حرام فحُرم البصيرة .. ورب مطلق لسانه في غيبة

فحرم نور القلب .. ورب طاعم للحرام أظلم فؤاده.. لماذا يحرم محرمون قيام الليل ؟ ولماذا لا يجدون لذة

المناجاة ؟ إنهم باردوا الأنفس .. غليظوا القلوب ظاهروا الجفوة .



الهوى إمامه .. والشهوة قائده .. والغفلة مركبه .. لا يزال يتشرب كل فتنة حتى يسود وينتكس ..

ومن ثم لا تعرف معروفا ولا تنكر منكرا ..

فشتان بين من طغى وآثر الحياة الدنيا وبين من خاف مقام ربه ونهى النفس والهوى

(فلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ) الصف5




هناك علامات تدل على مدى الحياة في القلب

ومنها القشعريرة في البدن عند سماع القرآن ولين الجلود والقلوب إليه

{ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ

يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} الزمر23

ومنها خشوع القلب لذكر الله { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ الحديد }16

ومنها الإذعان للحق والخضوع له { وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ } الحج54

ومنها كثرة الإنابة إلى الله {مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ }ق33

ومنها الأنس بذكر الله خلاف الذين يشمئزون منه {وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ } الزمر45

ومنها تعظيم شعائر الله { ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج32

التضرع إلى الله والإنابة إليه وقت الشدة {فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا } الأنعام43

ومنها الطمأنينة بذكر الله {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }الرعد28

ومنها السكينة والوقار { فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ } الفتح18

ومنها شدة التعلق بالله ودوام ذكره واطمئنان القلب بذلك



كما أن هناك علامات تدل على مدى حياة القلب .. كذلك هناك علامات تدل على موت القلب وفساده ، نسأل الله العافية

ومنها إيثار الدنيا على الآخرة كما في حديث جابر رضي الله عنه :

(( تكون فتنة يموت فيها قلب الرجل كما يموت فيها بدنه ، يصبح مؤمنا ويمسي

كافرا أو يمسي مؤمناً ويصبح كافراً ، يبيع دينه بعرض من الدنيا ))

ومنها حب الشهرات { وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28

ومنها شدة الغفلة .. وهوان القبائح عليه والرغبة في المعاصي

ومنها عدم انكار المنكر وانحباس الطبع وضيق الصدر

{ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأنعام125

ومنها عدم التأثر بالموعظة

ومنها تكاسبل عن اعمال الخير { وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ }التوبة54

=.=.=.=

ولله در العلامة الشيخ محمد بن عتيق حينما قال قصيدة له بهذا الشأن :

فيا ايها الباغي استنارة قلبه

................................. تدبر كلا الوحيين وانقذ وسلما

وعين امتراض القلب فقد الذي له

................................. أريد من الاخلاص واجد فاعلما

ومؤثر محبوب سوى الله قلبه

................................. مريض على جوف من الموت والعمى

فجامع امراض القلوب اتباعها

................................. هواها ، فخافها تصح وتسلَّما




1. أمراض شبهة :

وهي اشد انواع المرض ما بين تيارات فكريه من علمانية وقومية وشيوعية

فالمسلم اليوم كالقابض على الجمر من كثرة المعارضين والفتن !!

2. أمراض الشهوات :

الشهوات باب واسع يدخل تحته كل مشهي منه مباح ومنه ما هو حرام ..

ومفسدات القلوب هي الشهوات المحرمة ..

{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ

وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }الجاثية23

أعاذنا المولى ..



الاكثار من النوافل وسح الدموع والصلاة بالليل والناس هجوع والاذكار بل وصحبة الاخيار ..

" أعاننا الله واياكن على ذكره وشكره وحسن عبادته "
avatar
soso.boy
مشـــــــــــــــــرف
مشـــــــــــــــــرف

عدد المساهمات : 202
النقاط : 72

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى